الثلاثاء , أبريل 24 2018

2017 عام الحراك , قراءة في التحولات للإعلامي الشيخ المهدي ولد ابنيجاره

أيام قليلة قبل نهاية العام الجاري ، عام تميز بالكثير من الأحداث الهامة التي غيرت ملامح وجه الدولة الموريتانية شملت تقريبا كل مجالات الحياة السياسية و الإجتماعية و الإقتصادية و حتي الثقافية و الفكرية. و يمكن حصر تلك الأحداث في الإستفتاء على الدستور الذي شكل معنرجا تاريخيا في الصراع بين النظام الحاكم و المعارضة التي قاطعت حوار 29 من سبتمبر ، الحدث الذي ستنطلق منه شرارة الجدال السياسي بين النظام و أغلبيته و المعارضة المحاورة و بين المعارضة المقاطعة له بشقيها المنتدى الوطنى للديمقراطيةوالوحدة و حزب تكتل قوى الديمقراطية ، هذا الإستفتاء الذي اسفر عن تغيير بعض الرموز الوطنية ، كان محل مقاطعة تامة من طرف أحزاب المعارضة بإستثناء حزب اللقاء الديمقراطي الذي شارك فيه رغم بياناته التي عبر فيها عن عدم شفافية سير العملية التحضيرية له و اتهام النظام بتزوير إرادة الشعب حول رفض تلك التعديلات ، وهي النقطة التي كانت مرتكز تحرك المعارضة ، كما تميز هذا العام ايضا بحل مجلس الشيوخ الغرفة العليا بالبرلمان الموريتاني ، والذي انتفضت موالاته ضد رغبة النظام الجامحة في تمرير تلك التعديلات الدستورية عن طريق البرلمان . من اجل تفادي إنفاق مايربو على التسعة مليارات من الأوقية في استفتاء شعبي مباشر ينص في احدي محطاته على حل غرفة مجلس الشيوج ذاتها . وهو ما كان ، حيث صوت اكثر من 85% من الناخبين على ذلك القرار القاضي بإلغاء الغرفة ،

الرموز الوطنية العلم و النشيد كانا ايضا محطة اخري من ثراء العام 2017 حيث شكلا بداية الصدام الحقيقي بين المؤيدين و الرافضين لفكرة التغيير تدعمهم في ذلك القوي السياسية التي انقسم هي الأخري بين من يري أحقية تمثيل الشهداء و من قضى نحبه دفاعا عن الأرض و الشرف ، وبين من يصف تلك الخطوة مدعاة إلي فتح باب التلاعب بالرموز الوطنية . إلا أن نتائج الإستفتاء الدستوري أجازت تلك التعديلات التي نصت على اضافة شريطين احمرين للعلم الوطني و تغير كلي للنشيد بنسبة فاقت 58% , عام الحراك كما يحلو للبعض تسمته شهد ايضا على الصعيد القضائي متابعة بعض من الساسة و رجال لآعمال و النقابيين و الإعلاميين فيما عرف بملف ولد بوعمات الذي راح ضحته السناتور ولد غدة ، حيث وجهت شرطة الجرائم الإقتصادية إلى المتهمين في الملف تهمة استخدام المال العابر للحدود و تهديد الأمن الداخلي للدولة ، حيث تم توقيف بعض الشيوخ من امثال ولد غدة و منت الميداح و ولد اينيجاره ، و رئيس الكونفدرالية الحرة لعمال موريتانيا الساموري ولد بي و كذلك اصدار مذكرة توقيف في حق اليد الطولى لمحمد ولد بوعماتو ولد الدباغ ، فيما عرفرت شرطة الجرائم الإقتصادية العديدة من الملفات الساخنة كان ابرزها ملف الإذاعة الوطنية و شركة أنير ، اما على المستوي الإجتماعي و الإعلامي و الحقوقي فقد تميز العام 2017 بأحداث مثيرة الإهتمام حيث أدى الحكم الصادر ضد محمد الشيخ ولد امخيطير و الذي اعتبر قنصرة في القضاء الموريتاني إلى موجة من الشك و الريبة بالنسبة لشارع الموريتاني حول تدخل السلطات التنفيذية في سير المحاكمة ، حيث لم توافق محكمة الإستئناف بانواذيبو على الرغبة الجامحة للشارع الموريتاني في اعدام كاتب المقال المسيء للجناب النبوي ، وهو ما افضي إلى خروج مظاهرات في عموم التراب الوطني ووجهت بقمع شديد ، وقد تميز العام الحالى ايضا بالكثير من التراجع في الحريات العامة حيث تم اغلاق القنوات الخاصة و قمع المتظاهرين و سجن السياسين و الحقوقيين حسب بعض المراقبين ، اما في المجال الإقتصادي فقد كان العام 2017 عام متناقضات بين دمج المؤسسات ذات الطابع الخدماتي و الارتفاع الجنوني في الأسعار ، و ختم العام مسيرته بإستبدال الكتلة النقدية المتداولة بأخري مع الدفع بفيئات نقدية جديدة ، وهو مايفسره البعض بتراكم التضخم داخل المعاملات المصرفية في موريتانيا . حيث يؤكد البعض أن الدولة تعيش حالة تضخم هي الأولى من نوعها منذ تأسيسها ، و في مجال التعليم و الصحة و الخدمات يري الكثيرون بأن تلك القطاعات تراجعت بشكل خطير حيث صنفت موريتانيا في ذيل القائمة الإفريقية في مجال التعليم فيما حذرت مؤسسات صحية عالمية ، من خطر الأدوية المزورة وتنامي ظاهرة تهريبها وكذلك تواجد اعداد هائلة من الإطباء الذين لاتربطهم اي صلة بلإختصاص يمارسون النشاط الطبي في موريتانيا وهو ما كان له انعكاسه على مستوي صحة المواطن ،

العام شهد ايضا في نهايته طفرة في التعاطي مع السلوك الرئاسي الحزبي حيث تم انتخاب رئيس جديدا لحزب تواصل خلفا لمحمد جميل منصور وهو ما يعكس التطور الفهمي و المعنوي للأحزاب السياسية داخل الساحة الموريتانية تلك الأحزاب التي فاقت المألوف و للا مألوف في القارة الإفريقية

قراءة : الشيخ المهدى ابنيجاره

شاهد أيضاً

مقتل شاب موريتاني في طريقه إلى المسجد

ذكرت مصادر خاصة لموقع الخبر الموريتاني أن شابا موريتانيا وقع ضحية جريمة قتل بدم بارد …

رؤية الميثاق بعيدا عن الانتماءات الجهوية والعرقية

رؤية الميثاق عانت مكونة لحراطين على مدى قرون عديدة،العبودية ومختلف تجلياتها الشنيعة من غبن وتهميش …

شروط الحزب الحاكم لقبول الانتساب

قال عضو لجنة إصلاح الحزب الحاكم السيد سيدن عالي ولد محمد خونه إن لن يتم …

اوردوغان يتنحى مؤقتا عن الرئاسة

تنحَّى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الإثنين 23 أبريل/نيسان 2018، عن منصبه بشكل رمزي، لصالح …

إلقاء القبض على متهم

اعتقلت الشرطة مساء أمس مسيّر محل غزة تلكوم فرع “بانا ابلاه” للاشتباه في ضلوعه في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *