الجمعة , سبتمبر 21 2018

الحزب الحاكم انشقاق من الداخل وانقسام من الخارج

كشفت بعد التقارير الصحفية أن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم فى موريتانيا منذ أمس الخميس حركية غير معتادة بعد ساعات من كشف الرئيس عن قراره القاضى بالتوجه للشعب من أجل تمرير التعديل الدستورى عبر الاستفتاء.

وحسب التقارير فبالرغم من أن الرئيس لم يعلن تاريخ التعديل ولا الصيغة التى سيلجأ إليها فى ظل اعتماده للمادة 38 من الدستور ، إلا أن كل المؤشرات تشير إلى قرب إطلاق حملة وطنية لشرح الرؤية المستقبلية للبلد، وتنشيط القوى الفاعلة فى الأغلبية من أجل تمرير التعديل بأغلبية مريحة.

ويمتلك حزب الاتحاد من أجل الجمهورية أغلبية مريحة داخل الساحة البرلمانية، لكن يواجه معضلة انشقاق بعض رموزه وما أسماه الرئيس لجوء البعض إلى أساليب غير أخلاقية وغير ديمقراطية وغير مسؤولة فى تعاطيه مع التعديل الذى دافع عنه الحزب فى الحوار و أقرت الحكومة كمشروع قانون وصوتت له الجمعية الوطنية بأغلبية مريحة.

وستكشف الحملة الوطنية حسب المتابعين للشأن السياسي في حالة إطلاقها ملامح التعاطى المستقبلية مع المتهمين بالضلوع فى تنسيق سرى مع بعض الأطراف المعارضة أو التعاون مع جهات تنشط من خارج الحدود، ناهيك عن إمكانية اللجوء إلى تجديد القيادة السياسية للحزب من أجل إنضاج أغلبية متجانسة داخل البلد خلال الأشهر الثلاثة القادمة، بعد أن كان الحزب الحاكم قد دخل فى أزمة مع الشيوخ المتمردين خلال الأشهر الماضية، وحاول امتصاص غضب البعض لكن إرادة الرفض لدى المعسكر الآخر كانت أقوى من مجمل العروض المقدمة لتجاوز الإشكال.

بيد أن الشيوخ قرروا اللجوء للتهدئة بعد اجتماعهم بالرئيس فى رمضان الماضى، وأبلغوا ولد عبد العزيز التزامهم بخطه السياسى ودعم المشروع الذى تقدم به للساحة السياسية، حسب بعض المصادر.

وقد أظهرت النتائج الكبيرة التي أجهض بها التعديل الدستورى أظهرت وجود خطة كانت مبيتة لكسب ثقة الرئيس والدفع به فى اتجاه تمرير التعديل من البرلمان، للإجهاز على مشروعه السياسى وإسقاط تعديلاته التى دفاع عنها يوم الثالث من مايو 2016 وحشر لها الآلاف بمدينة النعمة فى يوم شديد الحر، بعد أسابيع من الترويج للمهرجان والتأكيد على أهمية الرسالة التى سيوجهها الرئيس للشعب الموريتانى.

شاهد أيضاً

أهم ما تمخض عن لقاء الرئيس بالصحافة

أثناء لقاءه البارحة مع الصحافة أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أنه وحكومته ماضون …

رفض الشيوخ للتعديلات محاولة لترتيب الأوراق  أم صحوة ضمير ؟ / عبدالله الزبير

أخيرا قال الشيوخ كلمتهم الفصل ورفضوا مشروع القانون المتضمن مراجعة دستور الـ 20 يوليو 1991 …

مجلس الوزراء الموريتاني يجري تعيينات جديدة

أجرى مجلس الوزراء يوم أمس الخميس تحت رئاسة محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية أزيد …

التعديلات الدستورية: القشة التي قصمت ظهر البعير

أظهرت التعديلات المقترحة من الحكومة الكثير من اللغط والشد والجذب في الساحة السياسية الموريتانية ، …

انطلاق مؤتمر العنف والتطرف في ميزان الشرع “الحصيلة”.

انطلق صباح اليوم الثلاثاء بقصر المؤتمرات في نواكشوط العاصمة المؤتمر الاسلامي الدولي، المعنون بـ ” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *