الأحد , نوفمبر 19 2017

التغييرات المرتقبة بعد عودة الرئيس تربك أغلب المسؤولين

003كشفت بعض المصادر عن وجود ارتباك شديد بين المسؤولين في أجهزة الدولة الموريتانية هذه الأيام، وذلك بسبب الحديث عن تغييرات واسعة سيجريها الرئيس محمد ولد عبد العزيز، عقب عودته من عطلته نهاية العشر الأوائل من شهر يناير المقبل.

وبحسب ميادين فإن أحاديث المسؤولين هذه الأيام تنحصر حول طبيعة التغييرات التي سيجريها ولد عبد العزيز، وهل ستطال الأجهزة الحكومية وحدها، أم أن الجهاز السياسي للنظام ستشمله تلك التغييرات المرتقبة وكذلك المؤسسة العسكرية الموريتانية.

ويذهب بعض المراقبين للحديث عن تغييرات واسعة، سيقوم بها ولد عبد العزيز في واجهة نظامه، نظرا للأحداث التي شهدتها البلاد خلال الأسابيع الماضية، خصوصا الأزمة التي فجرتها تصريحات الأمين العام لحزب الإستقلال المغربي، والتي تم الرد عليها من طرف أغلب الموريتانيين.

ولد عبد العزيز يقضي إجازة منذ أسبوعين في ضواحي ولاية تيرس زمور، برفقة بعض أصدقائه الخصوصيين، وقطعها لإستقبال الوزير الأول المغربي في مدينة أزويرات عاصمة الولاية عازم على اجراء بعض التغييرات ستعيد التوازن فى اجهزة الدولة.

شاهد أيضاً

الرابطة الوطنية تخلد ذكرى استشهاد ولد مكية

احتضنت العاصمة نواكشوط مساء السبت ندوة ثقافية حول التعريف بالمجاهد أحمد ولد ابراهيم ولد مكية …

حركات زنجية ضد الإستقلال في مقاطعة كهيدي

أكدت مصادر امنية مطلعة. أن حراكا قويا تشهده مقاطعة كهيدي مناهضا لإقامة الفعاليات المخلدة للذكرى …

نادي الفنون الجميلة يطلق أنشطته السنوية

احتضن المركز الثقافي لمجموعة نواكشوط الحضرية والمعروف محليا بـــ” مركز معاوية” أمسية ثقافية وفنية منظمة …

الرئيس يؤكد حرصه على العلاقات الموريتانية المغربية

بعث الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز رسالة تهنئة إلى الملك المغربي محمد السادس بمناسبة …

الاتحاد الوطني يستعد لعزل الرئيس وتعيين نائبه

ذكرت مصادر إعلامية متطابقة أن حزب الاتحاد الوطني الأفريقي الزيمبابوي/الجبهة الوطنية الحاكم في زيمبابوي بدأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *