الأربعاء , مارس 29 2017

التغييرات المرتقبة بعد عودة الرئيس تربك أغلب المسؤولين

003كشفت بعض المصادر عن وجود ارتباك شديد بين المسؤولين في أجهزة الدولة الموريتانية هذه الأيام، وذلك بسبب الحديث عن تغييرات واسعة سيجريها الرئيس محمد ولد عبد العزيز، عقب عودته من عطلته نهاية العشر الأوائل من شهر يناير المقبل.

وبحسب ميادين فإن أحاديث المسؤولين هذه الأيام تنحصر حول طبيعة التغييرات التي سيجريها ولد عبد العزيز، وهل ستطال الأجهزة الحكومية وحدها، أم أن الجهاز السياسي للنظام ستشمله تلك التغييرات المرتقبة وكذلك المؤسسة العسكرية الموريتانية.

ويذهب بعض المراقبين للحديث عن تغييرات واسعة، سيقوم بها ولد عبد العزيز في واجهة نظامه، نظرا للأحداث التي شهدتها البلاد خلال الأسابيع الماضية، خصوصا الأزمة التي فجرتها تصريحات الأمين العام لحزب الإستقلال المغربي، والتي تم الرد عليها من طرف أغلب الموريتانيين.

ولد عبد العزيز يقضي إجازة منذ أسبوعين في ضواحي ولاية تيرس زمور، برفقة بعض أصدقائه الخصوصيين، وقطعها لإستقبال الوزير الأول المغربي في مدينة أزويرات عاصمة الولاية عازم على اجراء بعض التغييرات ستعيد التوازن فى اجهزة الدولة.

شاهد أيضاً

الحزب الحاكم يستدعي مكتبه التنفيذي

نشر حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم في موريتانيا بلاغا لأعضاء مكتبه التنفيذي من أجل …

موريتانيا تسلم رئاسة الجامعة العربية للأردن

تسلمت الأردن اليوم الإثنين الرئاسة الدورية للجامعة العربية في دورتها الثامنة والعشرين من نظيرتها موريتانيا …

الخلافُ الجميل ُعلى النشيدِ الموريتاني الأصيل! /شريف قنديل –

لا أدري لماذا قفزت إلى الذهنِ فورَ قراءةِ النشيدَ الوطنيَّ الموريتانيَّ «المختلف عليه الآنَ» قصةُ …

المنتدى: نريد الجيش للوطن لا للنظام

أصدر المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة، بياناً قال فيه إنه يحترم الجيش ولا يرضى أن يكون …

محال تغيير الدستور: الاستفتاء الشعبي انقلاب جديد

دان حراك “محال تغيير الدستور” في بيان أصدره ما تمخض عن المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *